قصة حياتك فى الزمن الحقيقي

 
قم بكتابة قصة حياتك فى الزمن الحقيقي

إذا كنت ستسألنى ….  ومن أنا لأكتب قصة حياتى 

ومن سيهتم أصلاً بقراءة قصة حياتى 

وما هى الخطوات والمراحل الهامة والدروس التى قد تثير رغبة الناس فى قراءة قصة حياتى

بالأمس سمعت أحد الأشخاص الذين يعملون فى مجال التسويق الإلكترونى وهو يتحدث عن تجربته وكيف أنه خسر الكثير من المال فى مجال عمله وذلك بعد أن أصبح يكسب الكثير منه 

ولكن هذه الخسارة لم تكن خسارة أبدية أو طويلة المدى 

بل على العكس، كانت هذه الخسارة وهذه الخطوات والقرارات الخاطئة هى المادة العلمية التى حينما قدمها للناس بصراحة ووضوح أصبحت أحد عوامل الجذب الفعالة التى أدت إلى عودته لطريق النجاح ولكن بقوة وثقة فى هذه المرة 

وكان يقول أن فشله قد أصبح مفيداً للناس لأنهم حين يرون ما مر به من صعوبات أصبحت دروساً مفيدة لهم لكى لا يقعوا فى هذه الأخطاء

إذن جميعنا لدينا مادة علمية قوية يمكننا تقديمها للآخرين 

من منا لم يفشل فى حياته أو لم يجرب شيئاً وتعلم منه بسبب إخفاقه ؟

أليس لكل منا ما يمكن أن يقدمه للآخرين من تجارب ومعارف ؟

فكرت أنه يمكن للإنسان أن يكتب قصة حياته فى الزمن الحقيقي أثناء حدوث أحداثها 

لم تفكر أنك يجب أن تنتظر حتى تصبح ناجحاً ومشهوراً لكى تكتب قصة حياتك ؟

لم لا تكتب هذه القصة الآن لكى تصبح ناجحاً ومشهوراً .. الآن

وهذا ما سوف يحدث بالتأكيد إذا بدأت فى هذه الخطوة 

والمصادفة العجيبة التى حدثت فى نفس اليوم وبعد دقائق قليلة من سماعى لهذه القصة وتفكيرى فى هذه الفكرة هى أننى سمعت أحد الأشخاص الآخرين الذين نجحوا فى العمل الخاص بهم 

وكان أحد نتائج نجاح هذا الشخص هو كتابه الأشهر له وهو الكتاب الذى تناول فيه قصة حياته وهو شخص لا يتجاوز الأربعين من عمره 

أكتب قصة حياتك الآن واحرص على أن تحتوى على الكثير من القصص والتجارب المفيدة التى تستطيع أن تفخر وتعتز بها 

وإن كان بها الأخطاء والقرارات غير الحكيمة والعثرات فيمكنك أن تفيد منها الآخرين وذلك فى مجال العمل والربح والتجارب التقنية

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*